مسلسلات

مسلسل “أيام الولدنة”.. حين انتجت المخابرات مسلسلاً (فيديو)

تابعنا على تلغرام لتصلك الأخبار فور نشرها

فاجئ مسلسل “أيام الولدنة” الذي انتج عام 2008، السوريين بما قدمه من شخصيات وجرأة غير مسبوقة، مع ظهور واضح للهجة الساحل السوري، المرتبط بالأمن والمخابرات في البلاد.

المسلسل الذي ألفه الكاتب السوري المثير للجدل، حكم البابا، ولعب بطولته كل من دريد لحام وخالد تاجا وباسم ياخور واندريه سكاف وغيرهم، أظهر للمرة الأولى، مدير فرع مخابرات في سوريا، مع مساعده المتهور، ورغم أن المسلسل حاول تجميل مدير الفرع بإظهاره رجلاً مثقفاً متنوراً، إلا أنه لم يستطع تغطية واقع المخابرات السورية الحقيقي.

أبو مرزق “خالد تاجا” رجل اكتشف أنه مصاب بمرض سيودي بحياته، فقرر أن يعيش كل ما خسره في حياته من مغامرات وتجارب، وأن يكتشف من يحبه من أجله، ومن يحبه من أجل ماله.

ابنه مرزوق “اندريه سكاف” هو الوحيد الذي يقف معه، في كل المغامرات التي يعيشها، فيما يحاول أبناءه واقربائه الحجر عليه، من أجل الحصول على أمواله.

يزور أبو مرزوق الفرع كثيراً، وهناك يظهر مساعد مدير الفرع “باسم ياخور” الذي يتكلم بعنف طوال المسلسل، ويستخدم لهجة الساحل السوري، في إشارة إلى قطاع الأمن في البلاد، المسيطر عليه من فئة معينة في سوريا.

من كواليس المسلسل أيضاً، مؤلفه، حكم البابا، الذي رافق دريد لحام في أعمال سابقة، كيوميات أبو الهنا، كان قبل سنوات من انتاج العمل، ممنوعاً وملاحقاً من المخابرات، الكاتب والصحفي، عاش متنقلاً بين المنفى وبين الوطن لسنوات، وطالما كان قلمه أكثر حرية من غيره، لكن وحين يشذ عن رضى المخابرات، كان يعاقب بالنفي إلى خارج سوريا.

شارك في العمل أيضاَ، كل من كاريس بشار ونضال سيجري، وعبد المنعم عمايري، وشكران مرتجى، وأدهم مرشد، وحسن دكاك، وجرجس جبارة، وهو من إخراج مأمون الملا.

شاركنا تعليقك على هذا الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى